تاريخ المدينة

النشأة :

  • مدينة أريانة ضاربة الجذور في القدم .
  • هل هي فينقيّة بحكم جوارها لمدينة قرطاج؟ أم هل هي رومانيّة؟ أم فنداليّة؟ أم بيزنطيّة؟ أم قوطيّة؟ أم هل هي في نهاية الأمر عربيّة ؟
  • اختلف المؤرخون في أصلها .
  • تؤكّد المراجع العربيّة أنّها عربيّة النّشأة .
  • وحسب بعض المؤرخين فإن الإسم أريانة هو إسم قبيلة عربيّة أباظيّة في اليمن , جاء إلى إفريقيّة ( تونس اليوم ) في آخر الفتوحات الإسلامية بالمغرب العربي عهد الولاة أي قبل نشأة الدّولة الأغلبيّة بقليل ( 184 ه ـ 296 ه / 800 م ـ 909 م ).
  • جاءت هذه المجموعة من مدينة أريان اليمنيّة ( توجد اليوم على بعد 155 كلم جنوب العاصمة صنعاء ) و سكّانها يلقّبون إلى اليوم بالأريانيين و جدّهم هو الصّديق بن محمّد .
  • ولد في أريانة محرز بن خلف الصّديقي سنة 348 ه / 957 م و هو الولي الصّالح و سلطان مدينة تونس الروحي و دفينها سنة 413 ه / 1022 م .
  • كلمة أريانة مشّتقة من الأريان و هي لفظة عربيّة , حسب معجم لسان العرب لآبن منظور و معناها الفائض من الخراج أي الفضل . فسكّانها أهل فضل و هي المدينة الفاضلة .

أهم الأحداث التاريخية:

في الحملة الصّليبيّة الثامنة بقيادة ملك فرنسا لويس التّاسع ( القدّيس ) ,سنة 1270 م , ضمّت أريانة تجمّعا شعبيّا كبيرا من المتصوّفين هبّوا من كلّ الأماكن لحماية البلاد , قادهم الوليّ الصّالح سيدي عمّار المعروفي دفين المدينة . دام الاصطدام بين الفريقين في شمال أريانة من 17 جوان 1270م إلى 29 أوت 1270م . وآنتهى بموت لويس التّاسع أثناء المعركة و مات سيدي عمّار بعد ذلك بقليل بالزّحار , وقد تسرّب مرض الطّاعون من جيش الغزاة إلى أصحاب سيدي عمّار .

  • ازدانت أريانة بقصور المستنصر باللّه الحفصي (1249 م ـ 1277 م ), وبقصور حاشيته في بستان أبي فهر .
  • و أصبحت مقرّ السلطان الحفصي الذي رمّم ساقية الحنايا فأوصل الماء من جبل العرائس (les Nymphées) بزغوان إلى فسقيّة أبي فهر ( مدينة العلوم ) .
  • طارد الإسبان سكّان مدينة تونس عندما لجأوا إلى أريانة .

و تواصل احتلالهم من سنة 1534 إلى 1574 م إلى أن أجلاهم عنها القائد التركي سنان باشا بعد معركة حلق الوادي سنة 1574م . و دخلت تونس في الحماية التّركيّة حيث أتت يد التّخريب على ساقية الحنايا بأريانة وبنت بحجارتها حصن الكرّاكة بحلق الوادي و قصر البستيون(Bastion) لسكنى الملك شارل كان (Charles Quint) ( سفارة فرنسا اليوم بباب البحر )

  • أصبحت أريانة منتزه سكّان مدينة تونس منذ القرن التاسع عشر . بنيت فيها العديد من القصور لقضاء فصل الرّبيع .
  • تأنّقت الأيادي الأندلسيّة الحاذقة , بعد الهجرات المتتاليّة , في زراعة بساتين سكرة و شطرانة و دار فضّال ...
  • اشتهرت أريانة إلى اليوم بأزهارها من ورد و نسرين و بنفسج و نيلوفر .
  • ازدهرت فيها صناعة العطورات و تقطير ماء الورد خاصّة .
  • أصبح لأريانة مهرجان سنوي لعيد الورد , تعرف فيه المدينة تظاهرات متنوّعة فتكسوها حلل الزّينة أيّاما متتاليّة عند دخول فصل الرّبيع :

أهم التضاهرات الثقافية بأريانة:

  • عيد الورد
  • سهرات أريانة
  • المهرجان المتوسطي لمسرح الشباب
  • ليالي رمضان